رئيس الحكومة: بعد الآن لن أقبل بالمجاملات عن واقع غير جميل

رئيس الحكومة: بعد الآن لن أقبل بالمجاملات عن واقع غير جميل

- ‎فيسورية, مثبت

لأن الوصف النوعي بات السمة الملازمة لاجتماعات الحكومة مع أي جهة كانت حتى وإن كانت حصيلة اللقاء متواضعة فقد أكد المهندس عماد خميس رئيس مجلس الوزراء خلال اجتماع عمل عقد أمس مع القائمين على القطاع الصناعي
بحضور رئيس وأعضاء المكتب التنفيذي لاتحاد العمال أن اجتماع اليوم لن يكون للتشخيص أو إعادة التعريف بالمشكلات وإنما لاتخاذ القرارات ومعالجة المشاكل خاصة أن هذا اللقاء يأتي بعد ثلاثة اجتماعات مع القطاع الصناعي خلال عام واحد.‏

أما النوعية والأهمية التي يكتسبها هذا اللقاء فلأنه وكما بيّن المهندس خميس يحقق التكاملية بالعمل بين المنظمات والنقابات العمالية والمؤسسات الحكومية بما يسهم في تطوير الاقتصاد الوطني والنهوض بكل مكوناته الاقتصادية والخدمية والاجتماعية وإن الصناعة أحد دعائم الاقتصاد التي حظيت بالدعم والاهتمام الكبيرين منذ تولي الحكومة لمهامها، وسعينا بخطوات سريعة ونوعية على صعيد التشريعات والواقع الإداري والفني واتخذت قرارات مهمة على مدى العام الحالي صبت وهدفت بمجملها للارتقاء بدور القطاع في البنية الحقيقية للاقتصاد، مشيراً إلى أهمية مشاركة اللجان النقابية في المؤسسات الصناعية العامة لتأخذ دورها الحقيقي في عملية بناء وتطوير هذه المؤسسات وللنهوض بالواقع الصناعي بشقيه العام والخاص.‏

‏‏تجميل الواقع انتهى‏

وبيّن المهندس خميس أنه بعد الانتصارات الكبيرة لقواتنا المسلحة على امتداد الجغرافية السورية والتضحيات الكبيرة التي بذلت لابدّ لنا من اعتماد رؤية وآلية عمل تطويرية جديدة في كل مؤسسات الدولة والأهم ترجمة هذه الرؤية وفق برنامج تنفيذي واضح ومحدد زمنياً.‏

من هنا والكلام للمهندس خميس فإن اقتصار الاجتماع على المجاملات والحديث الدبلوماسي عن تجميل واقع غير جميل لا يمكن القبول به بعد الآن وترجمة لهذا النهج فقد أكد أنه غير راضٍ عن أداء القطاع الصناعي والمستوى دون الطموحات وهذا ليس تهجماً على القائمين على القطاع أو للتقليل من الجهود التي تبذل ولكن عليهم أن يكونوا واقعيين وأكثر جرأة في تحليل الواقع ووضع رؤية حقيقة لتطويره.‏

المصدر: الثورة