موسكو: تحويل القوات الأمريكية أماكن انتشارها في التنف إلى نقطة لانطلاق إرهابيي “داعش” مقلق

موسكو: تحويل القوات الأمريكية أماكن انتشارها في التنف إلى نقطة لانطلاق إرهابيي “داعش” مقلق

- ‎فيسورية

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن المعلومات التي رصدها العسكريون الروس عن تحويل القوات الأمريكية أماكن انتشارها في منطقة التنف إلى نقطة لانطلاق إرهابيي “داعش” وإعاقة تقدم القوات السورية مقلقة وتطرح أسئلة عديدة عن عمل “التحالف” الذي تقوده واشنطن.

وقال لافروف خلال مؤتمر صحفي مع نظيره البوروندي في موسكو اليوم: “المعلومات الموجودة لدى عسكريينا في إطار عمل قواتنا الجوية الفضائية في سورية مقلقة وتطرح أسئلة عديدة متعلقة بعمل التحالف في سياق مكافحة “داعش” مضيفاً: “إننا نرى أموراً غير طبيعية في منطقة التنف فهناك عدد كبير من ارهابيي “داعش” .. وهم يعبرون الحدود من العراق باتجاه سورية ويعملون على إعاقة تقدم القوات السورية”.

وبين لافروف أن هذا الأمر تمت مناقشته مع الأمريكيين عبر القنوات العسكرية وطلبنا منهم تقديم تفسير لذلك مشيراً إلى أنه طرح الموضوع أيضاً خلال اتصال هاتفي الاثنين الماضي مع وزير الخارجية الامريكي ريكس تيلرسون الذي “أكد أن هدف التحالف هو مكافحة “داعش” فقط”.

وتقود الولايات المتحدة تحالفاً استعراضياً غير شرعي من خارج مجلس الأمن منذ آب عام 2014 بزعم محاربة تنظيم “داعش” الإرهابي لم يحقق أي نتائج على الأرض بل أسهم في تمدد التنظيم المتطرف لتطال اعتداءاته الدول الداعمة له.

وكانت وزارة الدفاع الروسية طالبت واشنطن أكثر من مرة بتقديم تفسير عن التساؤءلات الروسية بخصوص تسلل إرهابيي “داعش” من نقطة مراقبة أمريكية قرب قاعدة التنف التي يتواجد فيها جنود أمريكيون وشنهم هجمات إرهابية على عدد من نقاط الجيش العربي السوري وحلفائه في القريتين ومحيط طريق تدمر دير الزور.

وفي شأن آخر حول تهديد الولايات المتحدة بالخروج من الاتفاق النووي الموقع مع إيران أوضح لافروف أن هذا الاتفاق جرى توثيقه في مجلس الأمن ويلزم الأطراف الموقعة عليه بالتنفيذ وقال: “من الصعب أن نعرف كيف يمكن أن يخرجوا بشكل قانوني من هذا الاتفاق الذي يعد عملاً جماعياً واعترف به كقرار أو قانون على المستوى الدولي والملزم بتنفيذه لذلك سننظر ما الذي سيعلن عنه وبعد ذلك سنعلق على الأمر”.

المصدر: سانا