وزير المالية خلال ورشة عمل: بعض الدول جاهزة للاعتذار وعودة العلاقات مع سورية!

وزير المالية خلال ورشة عمل: بعض الدول جاهزة للاعتذار وعودة العلاقات مع سورية!

- ‎فيسورية

برعاية وزير المالية د.مأمون حمدان سوق دمشق للأوراق المالية تفتتح ورشة عمل بعنوان تفعيل دور سوق دمشق للأوراق المالية في مرحلة إعادة الاعمار.

وبيّن وزير المالية د.مأمون حمدان خلال افتتاح لورشة العمل إلى أن استقرار سعر الصرف منذ عامين إلى الآن رغم الحظر الاقتصادي والمالي، موضحاً أن الوزارة تعمل على تجهيز بيئة معلوماتية ضمن سوق دمشق للأوراق المالية تضمن استمرار التداول مهما كانت الظروف الأمنية.

وأشار د.حمدان إلى وجود دول تحاول أن تفتح أقنية تواصل مع الحكومة السورية وبعضها جاهز للاعتذار وعودة العلاقات، ونوه على عودة سبعة عشر ألف معمل للإنتاج من العام الماضي، وفي سياق الكلمة أشار إلى خفض الرسوم الجمركية على المواد الأولية الداخلة في الإنتاج وإعادة عجلة الإنتاج وأن الحكومة تدرس كيفية زيادة عدد الشركات المساهمة المدرجة في سوق دمشق للأوراق المالية وتحويل الشركات العائلية إلى شركات مساهمة، وأكد أن وزارة المالية لم تفرض أي ضريبة جديدة.
وبدوره أكد حاكم المصرف المركزي د.دريد درغام عودة مكثفة للودائع في المصارف وضرورة تحويل الشركات العائلية الى مساهمة في سوق الأوراق المالية.

وفي السياق أكد د.عبد الرزاق قاسم الرئيس التنفيذي لسوق دمشق للأوراق المالية على ضرورة أن يلعب السوق دوراً مركزياً في مرحلة إعادة الإعمار وتجميع كافة المواد والمدخرات واستثمارها في عملية إعادة الإعمار وأن تصبح السوق واحدة من القنوات الهامة في هذه العملية بحيث تكون سوق كفؤة ونشطة تتوفر فيها السيولة.

تخللت الورشة محاور عدة أهمها:

  1. تعزيز دور سوق دمشق للأوراق المالية.
  2. تأسيس الشركات المساهمة العامة (مقترحات وحلول).
  3. تحول الشركات الخاصة إلى شركات مساهمة عامة.
  4. طرح أدوات مالية جديدة (شهدات إيداع – سندات – صكوك إسلامية).

حضر الورشة الدكتور رياض عبد الرؤوف معاون وزير المالية والدكتور عبد الرزاق قاسم الرئيس التنفيذي لسوق دمشق للأوراق المالية وحاكم مصرف سورية المركزي الدكتور دريد درغام وعدد من المعنيين والمهتمين بالشأن الاقتصادي والمالي.

المصدر: دمشق الآن