هل يصلح “إبراهيم” ما أفسده “النداف”؟ (1)

هل يصلح “إبراهيم” ما أفسده “النداف”؟ (1)

- ‎فيمثبت, مقالات خاصة

أصدر مجلس التعليم العالي في وقت سابق من هذا العام، قراراً أجاز بموجبه للطالب الحاصل على الشهادة الثانوية في عام القبول نفسه في مفاضلة التعليم المفتوح إذا كان عمره لا يقل عن 24 سنة، ولم يسمح معدله في الثانوية بالتسجيل في جامعة من الجامعات الخاضعة لأحكام قانون تنظيم الجامعات أو معهد تابع للمجلس الأعلى للتعليم التقاني، على أن يتم التسجيل وفق الحدود الدنيا للمقبولية في مفاضلة ذلك العام.

وكنا قد نوّهنا في مقال سابق إلى أن هذا القرار مبهم، ويستحيل استفادة أي طالب منه، فهناك العديد من الفروع الجامعية تقبل جميع المتقدمين، وكنا قد طلبنا أن تخرج علينا وزارة التعليم العالي بنص يوضح فيما إذا كانت ستقبل من لم يسجل في أي فرع جامعي “عام أو موازي” أم أن قرارها فهم بالشكل الصحيح، وأنها وضعت شروطاً “تعجيزية” بحيث لايستطيع أي طالب الاستفادة منه؟، ولكن الوزارة “طنشت” ولم ترد على المقال، وكان الصمت هو منفذها الوحيد للهروب من إيضاح غايتها في إصدار قرار كهذا.

اليوم أعدنا النشر مجدداً علّ وزير التعليم العالي الجديد ينظر في هذا القرار، وينصف الطلبة الذين يرغبون في التسجيل في التعليم المفتوح وهم قد تجاوزوا عمر 24 عاماً، ولم يسجلوا أي رغبة في التعليم ” العام أو الموازي”، فهل سنلقى أذناً صاغية هذه المرة؟.

ننوّه ختاماً إلى أننا سنورد كافة القرارات التي أصدرها وزير التعليم العالي السابق، وكانت مجحفة بحق الطلبة، وأدت إلى ظلم العشرات منهم، بسلسلة مقالات ستحمل عنوان “هل يصلح إبراهيم ما أفسده النداف؟”.

المصدر: دمشق الآن