معبر نصيب الحدودي بين الحقيقة والتضليل !

معبر نصيب الحدودي بين الحقيقة والتضليل !

- ‎فيمقالات خاصة

محمد رومية || خاص دمشق الآن

في تضاربٍ وتخبط بتصريحات وزارة النقل عن معبر نصيب الحدودي مع الأردن فقد أعلن وزير النقل صباح اليوم السبت عن إعادة افتتاح المعبر المغلق من تاريخ ٢/٥/٢٠١٥ م بعد أن احتلته الميليشيات الإرهابية حينها .

بعد الإعلان بساعاتٍ قليلة وانتشار الخبر عبر مواقع التواصل الاجتماعي نقلاً عن وكالة الأنباء السورية الرسمية “سانا” ، قام المصدر بحذف الخبر السابق وإعادة نشر مقال جديد يؤجل به فتح المعبر إلى العاشر من الشهر المقبل وذلك أمام حركة المسافرين والنقل والترانزيت .

لاقى الخبر المنسوب لوزارة النقل بدايةً تفاؤلاً ومعركة نصرٍ جديدة على كل من اعتدى على سورية وشعبها منذ سنوات ، لكن سرعان ما تحول حلم ذاك المواطن المنتظر إلى وهمٍ وانزعاج من تصريحات المعنيين غير المسؤولة وغير المبررة في وقتٍ حرج الغلط فيه غير مقبول .

من جهتها أعلن مصدر مسؤول أردني أن الأردن لم تتلقَ طلباً من سورية بخصوص فتح الحدود حيث قال “الجانب السوري لم يبلغنا بفتح المعبر لكننا مستعدون لفتحه” ، لتعلن بعدها وسائل إعلام أردنية أن الاجتماعات بين الجانبين السوري والأردني ما زالت مستمرة وأن الحدود مغلقة من الجهة الأردنية حتى اتمام الاتفاقات “إن معبر جابر نصيب ما يزال مغلقاً، ولم يتم افتتاحه أمام حركة نقل البضائع والمسافرين” وأضاف المصدر “إن الجانبين الأردني والسوري مستمران بدراسة موضوع فتح الحدود للوقوف على الأوضاع في المراكز الجمركية، حيث اجتمعت اللجان الفنية المعنية لهذه الغاية” .

وبين تصريحٍ وآخر يبقى المواطن هو الضحية لقراراتٍ غير مسؤولة و غير مدروسة بالشكل الكافي ولما سينعكس عنها على المواطن الذي بات لا يثق ربما بمعظم قرارات حكومة “عماد خميس” التي يراها البعض أنها تشكل عائقاً للمواطن وليست لخلق الحلول المناسبة ليمارس حياته باحترام وتقدير .

المصدر : دمشق الآن