ما يجب أن تعرفه عن التصوير الطبقي المحوري

ما يجب أن تعرفه عن التصوير الطبقي المحوري

- ‎فيصحة

أ. بسام الحمد ll رئيس فنيي الأشعة في الهيئة العامة لمشفى دمشق

جهاز التصوير المقطعي المحوسب Computerized Axial Tomography – CAT
واختصاراً يسمى CT وهو جهاز يستخدم أشعة X وأول من اخترع الطبقي المحوري ووضع فكرته عام 1967 هو العالم Godfrey Hounsfield وتمكن عام 1972 من إنتاج أول جهاز طبقي محوري.

وتعتبر أجهزة التصوير المقطعية هي تطـور كبير وهام للتصوير والتشخيص باستخدام أشعة X.

اعتمد تطـور جهاز الطبقي المحوري عـلى التطـور الهائـل في علم الكمبيوتر حيث أصبح الطبيب قادراً على فحـص وتشـخيص جسم الإنسان بدقة متناهية تمكنه من النظر إلى جسم الإنسان كأنه مكون مـن شرائـح رقيقة لتحديد المرض ومكانه بدقة وسرعة عالية.

لجهاز الطبقي المحوري خاصتان:

  • قياس كثافة النسج البيولوجية بدراسة تخامد الحزمة الشعاعية من الجسم.
  • إعادة تركيب الصور المأخوذة من خلال المساقط المختلفة.

وله نوعان:

  • الحلزوني (SPIRAL).
  • متعدد الشرائح (MULTISLICE).

تتجلى أهمية التصوير الطبقي المحوري في التفريق بين الأنسجة متقاربة الكثافة والأعضاء المتراكبة مع بعضها حيث توضح حدودها وحوافها بشكل دقيق إضافة إلى إمكانية تحديد كثافات النسج المصورة واستخدام الحقن الوريدي لتقييم تروية الأعضاء أو الآفات المرضية المراد تقييمها وحالياً بالأجهزة الحديثة متعددة الشرائح يمكن أن تصل سماكة المقطع حتى سماكة 0.3 ملم ويستخدم الطبقي المحوري لدراسة الدماغ والجيوب الأنفية والعنق والصدر والبطن والحوض والأطراف والنخاع الشوكي وكذلك تصوير الأوعية بعد حقن المادة الظليلة وإمكانية إعادة التركيب ثلاثي الأبعاد للأعضاء المصورة أو لكامل الجسم ويعد جهاز الطبقي المحوري من أهم الأجهزة التي يجب تواجدها في أقسام الطوارئ في المشافي.

تعتبر الجرعة الشعاعية المتلقاة من جهاز الطبقي المحوري عالية جداً مقارنةً مع أجهزة التصوير الشعاعي البسيط لذلك يجب توفر معلومات سريرية كافية للطبيب قبل اختيار الإجراء الأمثل لذا لا يجب أن يطلب المريض من الطبيب القيام بإجراء تصوير طبقي محوري إذا لم يكن ذلك مبرراً.

تفيد بعض المصادر العلمية المتخصصة بالتصوير الطبي والوقاية الشعاعية بأن صورة الجمجمة بجهاز الطبقي المحوري تعادل حوالي 50 صورة شعاعية بسيطة للجمجمة وعلى ذلك تكون الجرعة عالية جداً.

وتقع مسؤولية اختيار الفحص على الطبيب المعالج وقد نصت التشريعات السورية في مجال الوقاية الشعاعية بأنه لا يجوز تعريض أي مريض إشعاعيا سواء كان للتشخيص أو للمعالجة بدون وصفة من طبيب ممارس.

المصدر: دمشق الآن