ماهي الكاريزما وكيف يمكن أن تتحقق؟

ماهي الكاريزما وكيف يمكن أن تتحقق؟

- ‎فيمنوعات

كثيراً ما نسمع عن مصطلح الكاريزما، وكونها صفة مهمة يمتلكها بعض الأشخاص، حيث تجعلهم الكاريزما أشخاصاً لهم تأثير وحضور مختلف يميزهم عن غيرهم، وتفيد الكاريزما في التفوق والنجاح في عدد من المهن والوظائف، إلا أن هنالك عدداً من العناصر أو السلوكيات هي السبب في اكتساب الكاريزما، يعرفنا إليها مدرب التنمية البشرية سعود فقيها وهي السلوكيات الستة الأساسية لتأثير الكاريزما: “الطلاقة، الثقة، الحضور، المصداقية، الشجاعة، الحماس”، وكل من هذه السلوكيات يؤثر بصورة مباشرة على الطريقة التي تتعامل بها مع الناس. وإليك وسائل ضبط وتطوير هذه السلوكيات، بما يجعلك أكثر فاعلية في التعامل مع الآخرين، وتحقق التأثيرات التي تريدها.

• الطلاقة: عادة ما يتطلب النجاح الشخصي داخل الكثير من الشركات، وغالباً خارجها أيضاً، بعض المهارات المتعلقة بالكلام، الطلاقة في العمل أصبحت الآن إجبارية تقريباً، ربما تحتاج إلى أن تدعم قدراتك بالكلمات والجمل والأفكار والقيم والقضايا والمشاعر وقدرتك العامة على التواصل.

• الثقة: تلعب الثقة في النفس دوراً حيوياً في تأسيس الكاريزما، وهو المطلب الأول للقيام بالمهام العظيمة، وتبعث الثقة في النفس شعوراً بالقدرة؛ أي القدرة على التأثير في أفكار الناس ومشاعرهم وسلوكهم، بصفة عامة الثقة بالنفس تعني الشعور بأنكِ مطمئنة لنفسك في مواقف معينة، ولكن ليس بالضرورة في كل المواقف.

• الحضور: الحضور التام هو أحد المكونات الجوهرية لتأثير الكاريزما، ويقدم الحضور الكثير من حالات النجاح أمام الميكرفون، أو في المواقف الأقل رسمية أو الاعتيادية.

وتتضمن الطرق التي يمكن من خلالها أن تزيد من حضورك: إعادة الارتباط مع العالم، وضوح القواعد التي تحكم طريق حياتك، التحلي بالروح المعنوية، وزيادة الوعي الذاتي.

• المصداقية: تقدم المصداقية دعماً كبيراً لتأثير الكاريزما، وتثبت أهميتها بالذات عندما يحدث أن تتولى إدارة وقيادة الناس، وتصبح المصداقية فعالة عند تعاملك مع أشخاص على نفس المستوى الذاتي والإنساني الذي تقف عليه، وهناك الكثير من الإيجابيات التي تنتج من كونك واقعي ولك مصداقية، وهي الإيجابيات التي تتجاوز تحسين طرق تواصلك مع الآخرين، أو بناء فرق العمل، أو تطوير منتجك.

• الشجاعة: الشجاعة ليست خوض المخاطر بالضرورة، بل إنها قد تكون ببساطة بذل المزيد من الجهد البدني؛ لكي تقترب من الآخرين، ولكي تزيد من مستوى شجاعتك في تواصلك مع الآخرين، فأنت تحتاج إلى كل من التدريب المنتظم، والكثير من التغذية الراجعة.

• الحماس: يمكن تعريف الحماس على أنه حالة تنجم عن سماح الإنسان لمشاعره الدفينة بمعاودة الظهور، والحماس ليس مفيداً فقط عند الحديث عن الاهتمامات الرئيسية للإنسان في حياته، ولكن له قيمة أيضاً في التواصل بشأن موضوعات الحياة اليومية الأقل أهمية.

المصدر: سيدتي