كل ما يجب أن تعرفه عن تبادل موضع الشرايين الكبرى التام

كل ما يجب أن تعرفه عن تبادل موضع الشرايين الكبرى التام

- ‎فيصحة

د. جوني حنين ll اختصاصي في الأمراض الداخلية والقلبية

يتكون القلب من أربعة أجواف ضمن قسمين أيمن و أيسر، أذينة وبطين أيمنين و أذينة و بطين أيسرين. يأتي الدم الوارد منقوص الأكسجين من أنحاء الجسم عبر الوريدين الأجوفين العلوي والسفلي إلى الأذينة اليمنى ثم البطين الأيمن إلى الشريان الرئوي الذي ينقل الدم إلى الرئتين حيث يتم تزويده بكمية كافية من الأكسجين، ثم يعود الدم المؤكسج من الرئتين إلى الأذينة اليسرى عبر الأوردة الرئوية الأربعة ثم البطين الأيسر إلى الشريان الأبهر الذي ينقل الدم إلى بقية أنحاء الجسم.

قد يحدث عدم تناسق بطيني شرياني، حيث الأبهر يخرج من البطين الأيمن والشريان الرئوي يخرج من البطين الأيسر و هنا يجري الدم غير المؤكسج من الأذينة اليمنى ويعبر الصمام مثلث الشرف إلى البطين الأيمن إلى الأبهر. بينما يجري الدم المؤكسج من الأذينة اليسرى ويعبر الصمام التاجي إلى البطين الأيسر إلى الشريان الرئوي.

هذا العيب غير متوافق مع الحياة إلا إذا كان هنالك مسرى دموي ثنائي الاتجاه عبر فتحة في مستوى الأذينة أو البطين أو في مستوى شريان كبير ليسمح بخلط الدم.

يعتبر شائعاً نسبياً يحصل في 20 إلى 30 في 100000 من الولادات الحية، ويوجد عند الذكور بنسبة أكبر (2 : 1)، لا يترافق مع أمراض أخرى عادة ولا يميل لأن يكون عائلياً.

أيضاً يشكل 5% إلى 8% من كل آفات القلب الخلقية وهو يشكل 25% من الوفيات في السنة الأولى من الحياة، المرضى البالغين غالباً قد خضعوا لجراحة سابقة ويحتاجون لمراقبة مهمة ورعاية مستمرة.

لا يوجد سبب معروف لتلك الآفة ولكن قد يؤهب إصابة الحامل بالحصبة الألمانية أو فيروسات أخرى أو التدخين أو استهلاك الكحول أو عدم ضبط سكر الدم أثناء الحمل لحدوثها.

تظهر الأعراض عادة عند الولادة أو بعدها بأسابيع و هي عادة زرقة في الجلد، ضيق نفس، نقص شهية، عدم زيادة الوزن.

تؤدي في حال عدم العلاج إلى نقص الأكسجين في أنسجة الجسم وقصور العضلة القلبية و أذية الرئتين.

التشخيص الأكيد يكون بإجراء ايكو القلب و يجرى أيضاً تخطيط قلب وصورة صدر.

قد يعطى الوليد في الأيام الأولى التالية للولادة دواء مؤقتاً إلى حين إجراء التداخل الجراحي الضروري، وبدون إجراء هذه الجراحة خلال السنة الأولى من العمر تكون نسبة الوفيات حوالي 90 %، مع الاستمرار بالمراقبة بعد إجراء الجراحة حتى مرحلة ما بعد البلوغ.

المصدر: دمشق الآن