في يوم واحد.. سوريا تخسر اثنين من قاماتها العلمية

في يوم واحد.. سوريا تخسر اثنين من قاماتها العلمية

- ‎فيمقالات خاصة

فجعت سوريا يوم أمس بخبر استشهاد الدكتور عزيز إسبر مدير مركز البحوث العلمية، في منطقة مصياف بريف حماة وسط سوريا، في تفجير استهدف سيارته.

وتحدثت مصادر إعلامية أن التفجير ناجم عن عبوة ناسفة، موضوعة أسفل سيارته، وتسبب التفجير أيضاً باستشهاد السائق المرافق للدكتور إسبر.

ورجحت مصادر إعلامية ضلوع جهات أجنبية معادية في عملية الاغتيال، حيث سبق وأن استهدف العدو الإسرائيلي مركز البحوث بمصياف بعدة اعتداءات صاروخية، تصدى لها الدفاع الجوي السوري.

يشار إلى أن الدكتور عزيز اسبر من أبرز القامات العلمية السورية.

وفجعت سوريا أيضاً باستشهاد الشاب مهند أبو عمار، ابن 19 عاماً، وهو طالب في البحوث العلمية، وكان من المخطوفين الذين اقتادهم (داعش) أثناء هجومه على ريف السويداء.

حيث قام تنظيم (داعش) بعرض مقطع فيديو يوثق فيه لحظة اغتيال مهند.

يذكر أنه ومنذ بدء الأحداث في سوريا فإننا نشهد حرباً حقيقية ضد الكوادر العلمية في سوريا، والتي كان أولها اغتيال العالم عيسى العبود، بإطلاق النار عليه في حمص، في يوم 18 نيسان عام 2011.

المصدر: دمشق الآن