في ظل شح الهطولات المطرية .. خبير زراعي يدعو لمنع زراعة المحاصيل الشرهة للمياه

في ظل شح الهطولات المطرية .. خبير زراعي يدعو لمنع زراعة المحاصيل الشرهة للمياه

- ‎فياقتصاد

إلى الآن هناك مؤشرات على أن البلاد ستواجه حالة من الجفاف أو موسماً قليل الأمطار، ووفق معدلات الهطول المطري للموسم الحالي فإن المنطقة الجنوبية تعاني شحاً كبيراً في الأمطار هذا العام تليها بعض المناطق لاسيما الزراعية باستثناء منطقة الساحل، وهذا يعني أن مناطق عديدة في البلاد ستعاني من نقص متفاوت الحجم في كميات مياه الشرب، كما أن الزراعة ستكون في خطر شديد، وهناك مخاوف من تكرر تأثيرات موجة الجفاف الأخيرة التي شهدتها سورية في العام 2006 وما بعد.

ولذلك، وكخطوة استباقية، لابد من إجراءات عاجلة يتم التحضير لتنفيذها فيما لو استمرت المؤشرات بوضعها الراهن، بحيث تشمل هذه الإجراءات جميع القطاعات الرئيسية من الزراعة إلى مياه الشرب فالاستخدامات الصناعية، وهذا ما نصح به منذ أيام الخبير الزراعي والمستشار السابق لوزير الزراعة المهندس حسان قطنا، والذي أكد على أنه “في ظل التغيرات المناخية وموجة الجفاف التي تواجه المنطقة هذا العام، وحفاظاً على مواردنا المائية الجوفية لابد من عقد اجتماع عاجل للحكومة لإعادة مناقشة الخطة الإنتاجية الزراعية وتعديل الخطة المقررة للزراعات الصيفية، بحيث يتم الحد من الزراعات المروية على الآبار وخاصة بمنع زراعة المحاصيل الشرهة للمياه، والبحث عن آلية لدعم المزارعين اللذين يلتزمون بالخطة المعدلة لتوفير مصادر دخل لهم وتعويضاً عن منعهم من زراعة المحاصيل المروية الصيفية، وفي ذلك ضماناً للثروة المائية وتجنباً من ارتفاع نسبة العجز المائي بالأحواض الجوفية الذي يقدر حسب وزارة الموارد المائية بأكثر من ٣ مليار م٣ سنوياً، فذلك في النهاية يحقق مصلحة وطنية وتنموية وبيئية واستدامة استخدام الموارد”.

المصدر: سيرياستيبس