عودة السياحة الأوروبية إلى مدينة تدمر الأثرية

عودة السياحة الأوروبية إلى مدينة تدمر الأثرية

- ‎فيسورية

زارت مجموعة سياحية تضم 35 سائحاً من جنسيات فرنسية وكندية وسويسرية مدينة تدمر الأثرية يوم امس وذلك بعد انقطاع خلال سنوات الأزمة في سورية جراء الاعتداءات الإرهابية الممنهجة التي طالت المدينة.

واطلعت المجموعة السياحية على معبد بل الشهير وقوس النصر وشارع الأعمدة والتترابيل والمسرح الأثري والآغورا وعلى أبرز المواقع الأثرية الأخرى في تدمر ووثق أفرادها بالصور والفيديوهات أعمال التخريب والدمار التي لحقت بالمدينة على أيدي ارهابيي داعش.

وقال عالم النفس الكندي غيني بورجم إن “حلمه تحقق بزيارة آثار تدمر الحضارية”، معرباً عن حزنه الشديد للتخريب الذي طال أبرز المعالم الثقافية الأثرية في المدينة من قبل الإرهابيين أعداء الإنسانية وخاصة الصروح التاريخية التي تعتبر ملكاً للإنسانية جمعاء.

وأكد السائح الفرنسي آلاند لوبينيه أن زيارته إلى سورية بمثابة رسالة محبة وسلام لبلد التاريخ والإرث الإنساني والتي تشكل بداية الحضارة من الشرق إلى الغرب، لافتاً إلى أن تدمر تزخر بالمواقع الأثرية رغم ما أصابها من دمار تسبب به أعداء الثقافة البشرية داعيا المنظمات الدولية المختصة بالآثار إلى المساهمة بإعادة ترميم تلك المعالم التاريخية لتعود إلى ما كانت عليه في السابق.

المصدر: داماس بوست