عشرات القُرى في ريف إدلب ترفع العلم السوري .. (أحرار الشام) تدُق ناقوسَ الخطر !

عشرات القُرى في ريف إدلب ترفع العلم السوري .. (أحرار الشام) تدُق ناقوسَ الخطر !

- ‎فيمثبت, مقالات خاصة

محمد رومية || خاص دمشق الآن

أفادت مصادر إعلامية متابعة للمرحلة الأولى من ريف إدلب التي بدأها الجيش السوري قبل أسبوعين بهدف طرد تنظيم (جبهة النصرة) من المحافظة أن قرابة ٢٠ قرية رفع سكانها علم الجمهورية العربية السورية بعد طردهم مسلحي تنظيم (جبهة النصرة) وحلفاءها من هذه القرى في ظل تخبط كبير تعيشه الميليشيات المسلحة التي أصبحت تجهل مصيرها القادم.

خطوةٌ استباقية قام بها الأهالي لمنع مسلحي (جبهة النصرة) من التمركز في قراهم وجعلها مناطق اشتباكات فقد قاموا برفع الرايات البيضاء والأعلام السورية تمهيداً لدخول الجيش السوري إلى المنطقة.

الجيش السوري وبوتيرة عالية ومتسارعة يتقدم في عمق محافظة إدلب بهدف الوصول إلى مطار أبو الظهور العسكري والذي بات صباح اليوم ساقط نارياً بعد أن سيطرة القوات على قرى “العوجه – الحردانه – حرملة – وريده – تل العوجه – كراتين صغيره – كراتين كبيره -ربيعه برنان -أم مويلات شمالية – أم ميال” بعد مواجهات مع (جبهة النصرة) والفصائل المرتبطة بها.

استشعرت ميليشيا (أحرار الشام) الخطر ربما في وقت متأخر وأعلنت النفير العام لكافة عناصرها بهدف تشكيل خطوط دفاعية لوقف تقدم الجيش السوري حسب زعمهم، فيما ناشد المسلحين عبر مواقع التواصل الإجتماعي بالتوصل السريع إلى حل يقضي لحل سياسي يخرجهم من مأزقهم الذي لم يتوقعوه يوماً بل كانوا مطمأنين لقدرة قادتهم على منع الجيش السوري من كسر خطوط دفاعهم الخلبية في المنطقة.

في كل ساعةٍ هناك مناطق جديدة يدخلها الجيش السوري وربما عدة مناطق في نفس التوقيت، انهياراتٌ تامة لدى المسلحين واتهامات متبادلة بالخيانة والتخاذل، إدلب الذي حاول داعمي المسلحين جعلها قندهار سوريا تسقط تباعاً من أيدي المسلحين وداعميهم في سرعةٍ خيالية.

المصدر: دمشق الآن