عامر علي .. الانتصار للخيار الصعب في انتقاء الأدوار

عامر علي .. الانتصار للخيار الصعب في انتقاء الأدوار

- ‎فيفنون

يقدم الفنان عامر علي تنوعاً مهماً عبر شخصيات تحمل خصوصيتها خلال الموسم الدرامي الجديد منتصراً للخيار الصعب في انتقاء الأدوار،

حيث يستمر حالياً في تصوير دوره في مسلسل (روزنا) إخراج عارف الطويل وتأليف جورج عربجي وإنتاج المؤسسة العامة للإنتاج التلفزيوني والإذاعي،‏

يشير “علي” إلى أن العمل يحكي عن الأزمة والعائلات التي نزحت من حلب وكانت أمورها المادية جيدة ولكنها باتت تعيش تحت خط الفقر، وبالوقت نفسه يحكي عن العائلات التي كانت أمورها المادية عادية ولكن أصابها فيما بعد غناء فاحش بسبب الأزمة، ونرى التقاطعات فيما بين هذه العائلات، وضمن هذا الإطار يتناول المسلسل قصة عائلتين الأولى باتت غنية والثانية أصبحت فقيرة، ونتابع حكاية حب تدور بين ابنة العائلة الفقيرة مع ابن العائلة الغني، يقول:‏

أؤدي شخصية (جود) ابن العائلة الغنية الذي يحب ابنة العائلة الفقيرة، وهي قصة حب من طرف واحد، فهو شخص له خصوصيته لأن أمه متعلقة به بطريقة مرضية وفي محاولتها حمايته تقفل أمامه كل الطرق بحيث لا يحب أحدا غيرها، وليهرب منها يحب فتاة لا تحبه ولا تريده فيعيش الصراع بين الفتاة وأمه.‏

الفنان عامر علي الذي يحضّر لدخول تصوير الجزء الثاني من مسلسل (مذنبون أبرياء) في شهر نيسان القادم، سبق أن انتهى مؤخراً من تصوير شخصية (سمعان) في مسلسل (وحدن) إخراج نجدة أنزور وتأليف ديانا كمال الدين، عن هذه المشاركة يقول:‏

نص العمل غريب إلى حد ما فهو فانتازيا معاصرة، يتناول الأزمة بطريقة رمزية، وأرى أنه سيشكل مفاجأة للناس، وأجسد فيه شخصية سمعان أحد سكان القرية وهو قروي فقير، قاسٍ وغير لبق في تصرفاته، وصولي ويحس بالدونية، يتزوج من امرأة غنية غير جميلة ويصبح لديه المال ما يدفعه للتحكم بالآخرين، وربما له أسبابه التي تدفعه ليتصرف بهذه الطريقة فقد عاش حياة قاسية ويشعر بالدونية تجاه كل الناس حتى نحو زوجته، فجاء طمعه بمثابة رد فعل، هو يرى أن المادة تصنع الإنسان ولديه استعداد أن يضحي في كل شيء بمن في ذلك زوجته وأولاده وبيته في سبيل أن يكون معه مال، فكل شيء مؤجل في الحياة حتى يصبح معه مال. وعلى الرغم من أنني سبق أن قدمت شخصيات شريرة ولكن هذه الشخصية تحمل خصوصيتها، فهي جديدة وغريبة، وقد حاولت تقديمها بطريقة مختلفة عما سبق أن قدمت، كما أنها لا تشبه شخصية الشرير التي قدمها في الجزء الأول من (مذنبون أبرياء).‏

المصدر : الثورة