طلاّب الدراسات العليا يحتجّون على قرار يؤدي إلى فصلهم!

طلاّب الدراسات العليا يحتجّون على قرار يؤدي إلى فصلهم!

- ‎فيمقالات خاصة

عماد السيف || حاص دمشق الآن 

رأى طلاب الدراسات العليا في قرار مجلس التعليم العالي القاضي بفصل طالب الماجستير الأكاديمي والدكتوراه إذا غادر القطر لمدة تتجاوز ثلاثه أشهر في السنة للكليات التطبيقية وأربعة اشهر في الكليات النظرية قراراً ظالماً بحقهم وغير قانوني لعدة أسباب:

  1. مخالف لنص الدستور الذي يمنح المواطن حرية التنقل ولايقيدها إلا بموجب حكم قضائي.
  2. إن هذا القرار من شأنه ان يضعف من الثقة الممنوحة لعضو الهيئة التدريسية المكلف بالإشراف على الطالب والذي يتابع بحث الطالب.
  3. الطالب وخاصة في الكليات النظرية غير مطلوب منه الدوام إذ لاحاجة لوجوده الدائم في الكلية كونه غير مكلف بالتدريس بها.
  4. إن الطالب إذا كان مقيماً خارج سوريا فهذا لا يعني إنه لا يتواصل مع استاذه المشرف.
  5. لاتوجد جامعة في العالم تطلب من طلابها الإقامة في أوطانهم مدة لاتقل عن ثمانية أشهر في السنة و هذا الأمر يتم طلبه عادةً ممن يسافر خارج القطر وتطلبه جهة الإيفاد او الجامعة الأخرى غير الجامعة المانحة للشهادة الجامعية.
  6. إن تطوير البحث بالتأكيد لا يتم بهكذا قرار فطالب الدراسات يمكن له أن يسافر الى خارج القطر ليطور ابحاثه فمثل هذا القرار يدفع الباحثين وطلاب الدراسات إلى طرح قضايا مكررة وسهلة نوقشت داخل القطر فقط.

وعندما تقدم طلاب الدراسات بشكوى للوزارة كان الرد غير منطقي وغير مقنع لتطبيق مثل هذا القرار، حيث يتسائل أحد الطلاب هل الفصل من الدرجة ومنع السفر …هو احكام قديمة ؟ …لو كانت احكاماً قديمة لم صدر بها قرار جديد إذن، ولم أخذت كل هذا الاهتمام والدراسة المستفيضة التي تم الحديث عنها سابقاً؟؟

ونوّه الطلاب الى أنه يجب على الوزارة الفصل بين طلاب الكليات التطبيقية والتي تتطلب دوام والتزام أسبوعي يستوجب بقائهم داخل القطر وطلاب كليات نظرية كالحقوق والآداب !

وكالعادة تم تطبيق هذا القرار بشكل مفاجئ حيث أن هناك الكثير من الطلاب قام بتسجيل رسالته قبل القرار، ولم يترك لهم فترة زمنية حتى يستطيع الطالب المخالف استدراك مخالفته.

فتوجّه طلاب الدراسات العليا إلينا لإيصال شكواهم للمعنيين على أمل إلغاء القرار كلياً أو تعديله بإجراء سيمنار علني للطالب كل ستة أشهر بحضور رئيس القسم المختص والنائب العلمي للتأكد من مدى تواصل الاستاذ مع الطالب إذا كان لدى الوزارة ريب وشكوك حول تواصل الطالب مع الاستاذ المشرف بدلاً من تقييد حركة سفر الطالب.

المصدر : دمشق الآن