صابر الرباعي: المشاهدات على “يوتيوب” ليست مقياس نجاح

صابر الرباعي: المشاهدات على “يوتيوب” ليست مقياس نجاح

- ‎فيفنون

في حوار مع إحدى المجلات الفنية، تحدث الفنان صابر الرباعي عن ألبومه الجديد، وأجاب على الأسئلة التالية:

كيف ترى مواكبة الفنانين لتطوّر الموسيقى؟ وما رأيك بظاهرة مشاهدات “اليوتيوب”؟

علينا أن نواكب التطور الموسيقي، وألاّ نجلس في المنزل، خاصةً إذا أصرّ الفنان على التمسّك باللون الغنائي الذي انطلق به… فبهذا يستمر في الغناء لنفسه إلى ما لا نهاية.

أما الفنان الذكي فهو الذي يمسك العصا من المنتصف، أي يقدّم اللون الغنائي الذي يحبّه للأجيال التي تابعته منذ انطلاقته، إضافة الى اللون المعاصر كنوع من التغيير. وبالنسبة إليّ، ما يُسمى نسبة المشاهدات على المنصّات الموسيقية ليس مقياساً، لأن الأغنية التي لا تصل إلى الناس بعامة وتُغنّى في الحفلات وعلى المسارح لا يمكن أن يقال عنها ناجحة. وهذه المشاهدات يتخللها نوع من اللَّبس ويدور حولها لغط كوسيلة للترويج لأي عمل فني، ومن هذا المنطلق لا أعتبرها مقياساً وحيداً لنجاح الأغنية.

– هل أنت راضٍ عن أصداء أغنية “جرحي ما شفي” وكليبها المصوّر؟

لم تمضِ بعد فترة طويلة على إصدار هذه الأغنية، وقد قدّمتها في الحفلة التي أحييتها في دار الأوبرا المصرية، لكن صداها القوي سيظهر في موسم الصيف حيث تُقام الحفلات والمهرجانات في مختلف الدول العربية.

– أخيراً، حققت أغنيتا “3 دقات” و”العب يلا” نجاحاً باهراً، فما السبب في رأيك؟

الأوضاع النفسية التي يعيشها الشعب العربي، تدفعه للبحث عن الاختلاف وسماع أنواع جديدة من الموسيقى والفنون للخروج من الروتين.

وأتحدث هنا عن مستوى الأغنية الحديثة، فلا يمكنني أن أضعها ضمن الأعمال التي تحمل قيمة فنية، إذ بعد أسابيع قليلة على صدور هذه الأغاني تختفي ولا نعود نسمع بها ولا حتى بأصحابها، علماً أنني أحترم صنّاع أغنيتَي “العب يلا” و”3 دقات”، لأن انتشارهما لم يأتِ من فراغ، ففيهما ميزة جذبت انتباه الناس.

– لك أرشيف غنائي كبير… لكن حين تلحظ انتشار مثل هذه الظاهرة الفنية فهل تتبعها؟

لا، فالفنان الذي يتميز بخط غنائي يجب أن يبحث عما هو جديد، لأن التقليد يقود الى الهاوية. وحالياً، أعيش وسط ورشة عمل ضخمة لانتقاء الأغنيات الجديدة والمميزة في كل شيء.

المصدر: لها