دير الزور تستهلك 35 ميغا واط فقط.. وبهذا الموعد ستصل الكهرباء إلى مدينة الميادين!

دير الزور تستهلك 35 ميغا واط فقط.. وبهذا الموعد ستصل الكهرباء إلى مدينة الميادين!

- ‎فيسورية

كشف مدير دائرة نقل الطاقة في محافظة دير الزور محمد عليوي عن الانتهاء من إعادة تأهيل محطة تحويل الميادين نهاية الأسبوع الحالي مؤكداً أن التأخر في الإنجاز يعود للظروف الجوية التي منعت ورشات الدائرة من إنجاز عملها خلال الأيام الماضية.

وأكد عليوي أنه تم تركيب محولة بقدرة 30 ميغا واط في المحطة وأن ما تبقى ما هو إلا لمسات أخيرة لتصبح المحطة جاهزة للعمل بعد أن كان قد دمرها الإرهاب بالكامل.

وأكد عليوي أن إنجاز خط الـ66 ميغا فولت الممتد من محطة التيم باتجاه محطة تحويل الميادين ولمسافة 45 كيلو متراً يحتاج إلى عشرة أيام لإنجازه على أكثر تقدير مبيناً أن ورشات نقل الطاقة استطاعت أن تنجز خطوطاً أصعب منه بكثير بزمن قياسي.

ووفقاً لعليوي فإن وصول التيار الكهربائي إلى مدينة الميادين يحتاج من عشرة إلى 15 يوماً خصوصاً أن هناك جزءاً من العمل يتركز لإنجاز شبكات التيار المنخفض الذي تختص به كهرباء دير الزور ومؤسسة التوزيع موضحاً أن مد خط 20 كيلو فولت لمسافة أربعين كيلو متراً سيعني إيصال التغذية الكهربائية إلى الريف الشرقي سواء باتجاه العشارة والدوير أم باتجاه قرى بقرص البوليل وموحسن.

وأوضح عليوي أن قدرة المحطة تستطيع أن تنير قرى الريف الشرقي من الدوير وصولاً إلى موحسن وخصوصاً أن المنطقة ما زالت قليلة السكان وأغلب استخدامات التيار الكهربائي ستكون باتجاه الإنارة.

مضيفاً: إن حجم استهلاك دير الزور حالياً من الكهرباء لا يتجاوز 35 ميغا واط.

بدوره كشف مدير كهرباء دير الزور خالد لطفي أنه سيتم مد ثلاثة خطوط للتوتر المنخفض من محطة تحويل الميادين خطين منها باتجاه مدينة الميادين وخط باتجاه قرى البوليل وموحسن مبيناً أن هذه القرى كانت تغذى كهربائياً من محطة تحويل العمران لكن المحطة مهدمة بالكامل مضيفاً: إن كامل الخط الممتد في هذه المنطقة لا يوجد منه أي عمود أو سلك كهربائي.

ووفقاً للطفي فإن تجهيز خلايا العشرين التي ستنقل الطاقة الكهربائية من محطة التحويل باتجـاه مدينة الميادين يتم على قدم وساق مؤكداً أنه بالتوازي مع ذلك يتم العمل على تركيب 7 مراكز في المدينـة.

وأكد لطفي أن محطة تحويل المدينة كانت تغذي سـابقاً المنطقة حتى مدينة العشارة وريفها بينما باقي القرى كانت تغذى من محطة تحويل الدوير.

وأكد لطفي أنه بمجرد الانتهاء من إيصال التيار الكهربائي إلى هذه المناطق سيعني بداية مرحلة أخرى للمناطق الأخرى مرتبطة بالجداول الزمنية وتوافر المواد الأساسية.

عبد المنعم مسعود