حمدان: وضع مكافأة لمن يدل على الفاسد إحدى طرق مكافحة الفساد

حمدان: وضع مكافأة لمن يدل على الفاسد إحدى طرق مكافحة الفساد

- ‎فيمحلية

اجتمع وزير المالية الدكتور مأمون حمدان مع معاوني الوزير والمدراء العامين لكل الجهات التابعة والمرتبطة بالوزارة والمدراء المركزيين ، اجتماعاً نوعيا تحت عنوان “التطوير الاداري ومكافحة الفساد” وتمت مناقشة الامور الاستراتيجية في الوزارة والمؤسسات التابعة لها.

واكد الدكتور حمدان خلال حديثه ان الحكومة جادة وماضية في مكافحة الفساد ومحاسبة الفاسدين وضرورة تطوير الأداء ومراقبته وقمع كل مظاهر واشكال الفساد وإغلاق منافذه لان الدولة مهما كان لديها من امكانيات وموارد لم ولن نستفيد منها كما هو مقصود ان لم يتم مكافحة الفساد.

وأوضح الوزير أنه وبعد انتصارات جيشنا الباسل واعادة حالة الامن والامان لابد من تحسين الأداء وإعادة إعماربلدنا وتنميته بالطرق المثلى التي تليق بنصر سورية وتضحيات جيشنا الذي حمى الوطن من براثن الارهاب.

كما تطرق الوزير الى المحاور الهامة المتعلقة بالفساد من انواعه ومظاهره واسبابه وطرق مكافحته بالآلية الآتية.

وأشار د. حمدان إلى أن أهم أنواع الفساد؛ إداري _ مالي – رقابي.. وأن مظاهر الفساد هي الرشوة – المحسوبية – المحاباة – الواسطة – نهب المال العام – الابتزاز

وأرجع الوزير اسباب الفساد إلى الفقر – الجهل – ازمات الحروب معدداً طرق مكافحة الفساد:

١- اعداد صكوك تشريعية وتنظيمية شفافة لاتقبل التفسير او التأويل
٢- التوعية الوطنية والاجتماعية انطلاقا من الاسرة والمدرسة والجامعة
٣- وضع نظام مالي لمكافأة من يدل على الفاسد
٤- عقوبات رادعة بحق المفسدين
٥- عقد ندوات وانشطة تثقيفية

وختم د. حمدان قوله بأن المواطن السوري الشريف مواطن أبي وفخور تعود العيش بكرامة دوماً. كما أن مسؤولية مكافحة الفساد تقع على عاتق جميع السوريين كل من موقعه لأنها آفة خطيرة على المجتمع والاقتصاد، ولا احد فوق سقف القانون.

واقترح المدراء من خلال مداخلاتهم عدة حلول منها
-انشاء نظام حاسوبي لخدمة المواطن
-الاجتماع مع المدرا ء ووضع رؤية واضحة كلٍ في قطاعه
-تنفيذ نظام المداورة وزيادة الخبرات
-تحديث القوانين والانظمة والاجراءات الناظمة لعمل المؤسسات
-المحاسبة والمساءلة.

المصدر: دمشق الآن