حروب اشتعلت.. حكومات تبدلت.. وزراء تغيروا.. ومايزال معاون الوزير (ب -ع) ملتصقاً بمنصبه دون تغيير أو تبديل؟!

حروب اشتعلت.. حكومات تبدلت.. وزراء تغيروا.. ومايزال معاون الوزير (ب -ع) ملتصقاً بمنصبه دون تغيير أو تبديل؟!

- ‎فيمثبت, مقالات خاصة

أعاد رئيس المكتب السياسي في الحزب السوري القومي الاجتماعي، عبدالله منيني الحديث عن قصته مع أحد الوزراء ومعاونيه، والتي سبق لنا أن نشرناها في مقال سابق. (للاطلاع عليه يرجى الضغط هنا)

منيني بيّن أن المعاون (ب – ع) المذكور في قصته السابقة مايزال يشغل ذات المنصب منذ عام 2005، وأنه ودّع أربعة وزراء وهو مايزال حتى اللحظة معاوناً للوزير بموقعه دون أي تغيير.

منيني استعرض الأحداث العالمية والإقليمية والسورية التي واكبت فترة مهام معاون الوزير (ب – ع)، حيث أشار إلى أنه ومنذ استلام معاون الوزير اندلعت أربعة حروب في الوطن العربي وهي التالية:

  • الحرب بين تشاد والسودان 2005 حتى 2010.
  • حرب تموز وانتصار المقاومة 2006.
  • الحرب على سورية والتي انتصرنا بها بقيادة حكيمة وجيش قوي وشعب جبار 2011 وسورية تنتصر.
  • الحرب على اليمن من قوى التحالف الغاشم بقيادة نظام آل سعود 2015 ويستمر الإجرام حتى الآن.

منيني استعرض أيضاً أهم الزعماء في العالم منذ عام 2005 حتى 2018، أي فترة مهام معاون الوزير (ب – ع)، وهم:

  • محمود عباس فلسطين 2005 حتى الآن.
  • ديميتري ميدفيديف روسيا 2008.
  • عبد ربه منصور هادي اليمن 2011.
  • شين جين بينغ الصين 2012.
  • الشيخ حسن روحاني إيران 2013.
  • محمد مرسي مصر 2013.
  • محمد السيسي مصر 2013.
  • ميشال عون لبنان 2016.
  • جورج دبليو بوش الولايات المتحدة الامريكية 2001 حتى 2009.
  • باراك اوباما أمريكا 2009 حتى 2017.
  • دونالد ترامب أمريكا 2017.
  • فلاديمير بوتين روسيا 2012 حتى الآن.

منيني أدهش القراء عندما بيّن لهم أنه ومنذ استلام المعاون لمنصبه فقد تعاقبت أكثر من 6 حكومات وهي التالية:

  • السيد د. محمد ناجي العطري 2003 حتى 2011.
  • السيد د. عادل سفر 2011 حتى 2012.
  • العميل رياض حجاب 2012.
  • السيد د. عمر غلاونجي 2012 مؤقت بدل رياض حجاب.
  • السيد د. وائل الحلقي 2012 حتى 2016.
  • السيد د. عماد خميس 2016 حتى الآن.

منيني استعرض كذلك تبدلات رؤوساء مجلس الشعب السوري منذ عام 2005 وحتى 2018:

  • السيد محمود الأبرش 2003 حتى 2012.
  • السيد محمد جهاد اللحام 2012.
  • السيدة هدية عباس 2016 حتى 2017.
  • السيد نجدت اسماعيل انزور 2017.
  • السيد حمودة الصباغ 2017 حتى الآن.

منيني أكد أن كلامه السابق مثبت بوثائق، وتساءل في ختام حديثه عن السبيل إلى الإصلاح، مع وجود مثل هؤلاء الأشخاص بمناصبهم لسنوات طويلة دون تفكير حتى بإقالتهم أو تغييرهم.

المصدر: دمشق الآن