تقنيات تتيح للسائقين إجراء المكالمات و عمل المهمات الأخرى دون الحاجة لاستخدام الأيادي.

تقنيات تتيح للسائقين إجراء المكالمات و عمل المهمات الأخرى دون الحاجة لاستخدام الأيادي.

- ‎فيتكنولوجيا

وردت دراسة حديثة أن السائقين الذين يعتمدون على الأجهزة الإلكترونية التي لا تحتاج إمساكها باليد بدلاً من الأجهزة المحمولة الأخرى، أقل عرضةً لحوادث الاصطدام، حيث إن مثل هذه التقنيات تتيح للسائقين إجراء المكالمات وتنفيذ مجموعة متنوعة من المهام الأخرى مع الحفاظ على أيديهم على عجلة القيادة وعينهم على الطريق.


ووفقا لما نشره موقع TOI الهندي، قال “توم دينجوس” مدير معهد فيرجينيا للتكنولوجيا والنقل (VTTI) “إن أي نشاط يحتاج متطلبات بصرية أو يدوية من السائق مثل الرسائل النصية أو التصفح أو الاتصال بالهاتف المحمول يزيد بشكل كبير من خطر الاصطدام”، مضيفا:” لكن دراستنا الأخيرة توصلت إلى أن الاعتماد على الأجهزة التي لا تحتاج إمساكها باليد لا يبدو أن لها أي آثار ضارة”.
وقد كان الهدف من المشروع تحديد مدى تأثر مخاطر الاصطدام بالسلوكيات العقلية في المقام الأول، والمعروفة باسم الانحرافات المعرفية، إذ إن الانحرافات المعرفية تشتت العقل ولكنها لا تتطلب من السائق أن ينظر بعيدا عن الطريق أو يزيل أيديه من عجلة القيادة، ومن الأمثلة على ذلك التفاعل مع أحد الركاب، والغناء في السيارة، والتحدث على هاتف خلوي بدون استخدام اليدين، والاتصال الهاتفي على هاتف حر عبر برنامج تنشيط الصوت.
وقد استخدم الباحثون الفيديو وغيره من بيانات أجهزة الاستشعار لدراسة القيادة الطبيعية الثانية لبرنامج البحث الاستراتيجي للطرق السريعة، وهي أكبر دراسة مركبة خفيفة من نوعها على الإطلاق، وقد قاموا بتحليل لقطات فيديو لحوالى 3445 من السائقين، والتي كان من ضمنها905 تحطم بما في ذلك 275 تحطم أكثر خطورة و 19،732 فترة تحكم من “القيادة العادية” لحالات التشويش المعرفي.