اليوغا لأطفالنا: لصحة أقوى وتركيز أعلى وشخصية أكثر اتزاناً

اليوغا لأطفالنا: لصحة أقوى وتركيز أعلى وشخصية أكثر اتزاناً

- ‎فيصحة

د. أنس غازي ll اختصاصي في معالجة الأورام

من يقول أن ممارسة اليوغا هي حكر على الكبار فقط فهو مخطئ تماماً، فممارسة أطفالنا لهذه الرياضة التي تقوم على أساليب التنفس العميق تسهم في مساعدة الجسم على التخلص من تراكماته السلبية وتقوي العضلات وتمنح الأربطة بعض المرونة وتضيف الاتزان للجانب النفسي.

وكما نعرف، فإن اليوغا هي رياضة الجسم والعقل والروح، تعود أصولها للفلسفة الهندية القديمة، وتتنوع أساليبها وأنواعها ما بين تقنيات التنفس والاسترخاء والتأمل والحركات الجسدية.

حين يكبر الطفل سيواجه لا محالة تحديات عاطفية واجتماعية وسلوكية، وإن تركنا لعقله اعتماد أسلوب معالجة يقوم على الرد الانفعالي فستعم الفوضى وتنتشر المشاحنات ويعلو الصراخ دون حل للمشكلة، وهو ما يسود حالياً، لذلك تبرز الحاجة لممارسة بعض التقنيات التي تضمن التنفيس عن الرغبات وتوجيه وقيادة السلوكيات السلبية (الغضب، الانفعالية، العدوانية، الكسل، الخمول، عدم تقدير الذات، الإساءة للطبيعة .. وغيرها).

من فوائد ممارسة اليوغا للأطفال نذكر:

  • تساعد على الاتزان والهدوء: يفقد الطفل أعصابه بسهولة وتنتابه نوبات غضب، لكن عندما يتعلم اليوغا فإنه يتعلم أساليب التنفس الصحيح الذي يعمل على تهدئته، وعند ضم هذه التقنيات مع الموسيقى والألعاب الخاصة باليوغا، يسهل للطفل أن يتعامل مع غضبه، على سبيل المثال ستعلمه اليوغا الوقوف على قدم واحدة، وتوجيه انفعالاته وعدم الانهيار في الحياة أمام أول عقبة.
  • اليوغا رياضة غير تنافسية: ليس هنالك خاسر أو رابح، وهذا يساعد في تقديره لذاته بعيداً عن مشاعر الهزيمة والإقصاء، كما أنه لا أهمية فيها لشكل الجسد، قصيراً كان أم طويلاً، نحيفاً أم بديناً، وهذا يعزز ثقة الطفل بنفسه وتساعده للتفرغ لتحقيق أهداف حياته.
  • تساعد على التركيز: إن الجلوس بهدوء لفترة من الوقت يساعد على التركيز واستعادة التوازن والتناسق والانتباه، وهذا يساعد الطفل في دراسته، ولاحقاً لدى دخوله المجال المهني بعد تخرجه.
  • تعزز القوة البدنية: تشير الدراسات أن الطفل بحاجة للقيام بثلاث أنشطة بدنية مختلفة خلال الأسبوع، منها تمارين الأيروبيك وتمارين تقوية العضلات والعظام وتمارين المرونة، كي ينشأ قوي البنية يقاوم الأمراض ويتحمل الألم والتعب، وليس أفضل من اليوغا للجمع بين هذه التمارين، بالإضافة لفائدتها على المستوى الذهني، وتساعد اليوغا بشكل خاص الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة وأطفال التوحد والأطفال الذين يعانون من اضطراب فرط الحركة.

إن اليوغا تمنح الهدوء والسكينة ومن خلالها يصبح الإنسان أكثر وعياً وتعزز انسجام الجسد والعقل والروح، فلنبدأ بها منذ الطفولة كي ننشأ أقوى وأكثر مناعة,

المصدر: دمشق الآن