النمسا تقترح منع تقديم طلبات اللجوء في الاتحاد الأوروبي

النمسا تقترح منع تقديم طلبات اللجوء في الاتحاد الأوروبي

- ‎فيعربي - دولي

قال وزير الداخلية النمساوي هيربرت كيكل اليوم الثلاثاء (10 يوليو/ تموز 2018) إنه ينبغي عدم السماح للاجئين بتقديم طلبات لجوء من داخل الاتحاد الأوروبي، مؤكداً أنه يجب تقديم الطلبات من أماكن أبعد. وقال كيكل، وهو من حزب الحرية المنتمي للتيار اليميني المتطرف، إن مثل هذه السياسة الجديدة مطلوبة على المدى المتوسط والبعيد لوضع حد لممارسات الإتجار بالبشر غير الإنسانية.

ويترأس هيربرت كيكل اجتماعاً لوزراء داخلية الاتحاد الأوروبي بعد غد الخميس في مدينة إنسبروك النمساوية، واقترح أنه يتعين على اللاجئين الذين يطلبون الحماية في بلد من دول الاتحاد الأوروبي أن يتقدموا بطلبات اللجوء من داخل أو بالقرب من مناطق الأزمات، لكنه لم يوضح كيف يمكن أن ينجح ذلك في الواقع العملي، وقال “سيكون هناك العديد من النماذج التي يمكننا التفكير فيها”.

مقترحات بمراكز عودة ونشر جنود خارج الاتحاد

وعلى المدى القصير، يأمل كيكل بأن يقترح على زملائه أثناء اجتماع انسبروك أن تنشأ في دول متطوعة خارج الاتحاد الاوروبي، “مراكز عودة” لمن رفضت طلبات لجوئهم ومن لا يمكن ترحيلهم بشكل فوري إلى بلدهم الأصلي.

وبحسب النموذج الذي تدافع عنه النمسا، من المفترض أن يتم تسجيل طلبات اللجوء في مخيمات للاجئين خارج أوروبا “عبر نوع من لجنة متنقلة”، بحسب الوزير كيكل. وسيُسمح فقط للمبعدين من الدول المجاورة بشكل مباشر نحو الاتحاد الأوروبي تقديم طلبات لجوئهم في أراضي الاتحاد. وأكد كيكل أن هذا النموذج لا يُخالف اتفاقية جنيف، التي تعرّف وضع اللاجئ، قائلاً “لا أرى في أي مكان في هذا النصّ أن أوروبا يجب أن تكون مسؤولة عن طلبات لجوء أشخاص أتوا من مناطق بعيدة آلاف الكيلومترات”.

كما دعت الحكومة النمساوية اليوم الثلاثاء أيضاً إلى نشر جنود من الجيوش الأوروبية على الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي لدعم الوكالة الأوروبية لمراقبة الحدود (فرونتكس)، التي تعاني نقصاً عددياً. وعرض وزيرا الدفاع ماريو كوناسك والداخلية هيربرت كيكل مقترحاً مبدئياً على الصحفيين في فيينا بشأن كيفية تعاون الجيوش مع وحدات من الشرطة لوقف الهجرة.

واقترح الوزيران النمساويان نشر جنود من دول الاتحاد الأوروبي على أراض أجنبية مثل شمال أفريقيا. ويعتزم كوناسك عرض المقترح أواخر آب/ أغسطس أمام اجتماع غير رسمي لمجلس وزراء دفاع دول الاتحاد الأوروبي، الذي يترأسه باعتبار أن بلاده تتولى حالياً الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي.

يذكر أن النمسا تتولى رئاسة الاتحاد الأوروبي وفقاً لنظام التناوب في الفترة من تموز/ يوليو الجاري وحتى كانون الأول/ ديسمبر. وتشكل مسألتا الهجرة ومستقبل حق اللجوء في أوروبا مصدر توتر بين الدول الأوروبية الـ28 وستكونان على جدول أعمال اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي الخميس في انسبروك في جنوب النمسا. وسيعقد وزراء خارجية ألمانيا والنمسا وإيطاليا لقاءات ثنائية وثلاثية.

المصدر: AFP – APD