الجيش يتقدم في بادية السويداء ويمنع المسلحين من الهروب !

الجيش يتقدم في بادية السويداء ويمنع المسلحين من الهروب !

- ‎فيمثبت, مقالات خاصة

وهاج عزام || خاص دمشق الآن

رابع أيام معركة بادية السويداء التي ما تزال تتسم بطابع المطاردة من قبل وحدات الجيش لعناصر (داعش) الإرهابي، حيث يستمر هروب الإرهابيين من ضربات الجيش عبر أسلحة الجو والصواريخ والمدفعية.

مصادر عسكرية أكدت لـدمشق الآن أن وحدات الجيش تعمل على منع هروبهم عبر عمليات الرصد الدقيق والسريع لتحركاتهم، حسب المصادر الميدانية فإن وجهة الهاربين هي بطبيعة الحال باتجاه منطقة التنف وعمق بادية الشام ضمن ريف دمشق وريف حمص، إلا أن استهداف سلاحي الجو والصواريخ للمجموعة الهاربة أجبر جزءاً منها على الاختباء في المغارات والكهوف، وجزءاً آخر على اللجوء إلى عمق منطقة الصفا البركانية صعبة التضاريس.

وفي هذا السياق قامت وحدات الجيش ليل الأربعاء برصد محاولة هروب لمجوعة من عناصر التنظيم التي تقدّر بالعشرات باتجاه الشمال الشرقي وقامت باستهدافها عبر سلاح الصواريخ فأردت جميع عناصرها قتلى في المناطق الممتدة بين تلال الصفا وحريرة الحاوي، بحسب مصادر دمشق الآن هناك، وتلك مناطق مكشوفة عَمِل الجيش على استغلال عامل الاتساع والوضوح وقام بالاستهداف السريع وحقق الهدف بكل نجاح.

على محور آخر حققت الوحدات العاملة على المحور الجنوبي والجنوبي الغربي تقدماً واسعاً باتجاه خربة الجربوع ووادي الرميلات، بعد تمهيد ناري مكثف سبق عملية التقدم البرية والتي تحضّر لها الجيش السوري في ثاني أيام المعركة وكانت هدفاً أساسياً له، وأنجز جزءاً كبيراً منها خاصة بعد أن ضيق الخناق وانتشر على امتداد الشريط المباشر باتجاه المنطقة آنفة الذكر، وامتد هذا الشريط بشكلٍ طولي من الشمال حيث بلدة بارك إلى الجنوب حيث الرشيدة بطول 60 كيلو متر، وبشكل عرضي باتجاه الشرق حيث الوصول إلى مشارف الرميلات والجربوع بعمق 30 كيلو متر.

على الجبهة الشمالية الشرقية قامت وحدات الجيش السوري بالتثبيت من المحور الممتد بين جبل أبو غانم وتل دكوة لتبني قوات الجيش شريط صدٍ ناري يمنع أي خروق وأي محاولاتٍ للهروب أو الاقتراب من النقاط المثبتة حيث فرض الجيش السوري تواجده على النسبة العظمى من النقاط الحاكمة في المنطقة ويتحدث القادة الميدانيون هنا بالإضافة إلى العناصر بصيغة تفاؤلية وواثقة بأن التواجد الإرهابي في هذه البقعة الجغرافية لن يدوم طويلاً.

المصدر: دمشق الآن