الجيش السوري يحرر مركز مدينة درعا ويتمدد في ريفها الغربي

الجيش السوري يحرر مركز مدينة درعا ويتمدد في ريفها الغربي

- ‎فيمثبت, مقالات خاصة

تابع الجيش السوري عمليته العسكرية وسيطر على مركز مدينة درعا وكذلك عدة بلدات في الريف الجنوبي الغربي والشمالي الغربي للمحافظة.

أكدت مصادر ميدانية لـدمشق الآن بدخول الجيش السوري إلى جميع أحياء درعا البلد والمحطة التي كانت تخضع لسيطرة التنظيمات المسلحة بعد خضوع مسلحيها واستسلامهم للجيش السوري وانخراطهم في مشروع المصالحة الوطنية فقد سلم المسلحون جميع أسلحتهم المتوسطة والثقيلة للجيش السوري ليسار إلى تسوية وضعهم ودخول مؤسسات الدولة السورية إلى الأحياء المحررة، وذكرت المصادر بأن وحدات الهندسة في الجيش السوري شرعت بتفكيك الألغام وتمشيط الشوارع والأبنية السكنية.

ودخلت قوات الجيش السوري لبلدة طفس واليادودة ومزيريب بالريف الجنوبي الغربي لمحافظة درعا بعد إبرام اتفاق مع الجماعات المسلحة برعاية روسية بعد خضوع المسلحين لشروط الجيش السوري وسلموا أسلحتهم وعتادهم العسكري المتوسط والثقيل ودخولهم في مشروع المصالحة الوطنية، كما سيطر الجيش السوري على بلدات إنخل وكفر شمس بعد إبرام اتفاق مماثل مع الجماعات المسلحة فيها، واقتحمت وحدات أخرى تلي عنتر والعلاقية شمال غرب كفر شمس وسيطرت عليهما.

وعلمت دمشق الآن بأن قرى وبلدات جديدة ستنضم لمشروع المصالحة الوطني في ريف درعا الغربي ويجري الآن مفاوضات مكثفة بين الجيش السوري والجماعات المسلحة لإبرام الاتفاقات التي من المتوقع أن تبصر النور في الأيام القليلة القادمة.

وكان الجيش السوري قد استكمل سيطرته على كامل الريف الشرقي لمحافظة درعا بعد تسليم الجماعات المسلحة لكامل سلاحهم وعتادهم العسكري، وضرب طوقاً على الجماعات الإرهابية في أحياء درعا البلد بعد اقتحام منطقة غرز وطريق السد جنوب المدينة.

يذكر أن الجيش السوري قد بدأ منذ 20 يوماً عملية عسكرية موسعة للقضاء على الإرهابيين في ريف محافظة درعا وبسط سلطة الدولة السورية عليه ونجح حتى الآن في السيطرة على كامل الريف الشرقي للمحافظة بدءاً من هضبة اللجاة في الشمال الشرقي وصولاً إلى الحدود السورية الأردنية في الجنوب الشرقي وعدداً كبيراً من البلدات والنقاط الهامة في الريف الغربي والجنوبي الغربي للمحافظة، مايعني سيطرة الجيش السوري على 83% من كامل مساحة محافظة درعا.

تحرير: محمد كحيلة
الخريطة المرفقة إعداد: عمار العلي
المصدر: دمشق الآن