التفاصيل الكاملة لمرسوم العفو الرئاسي الذي أصدره الرئيس الأسد

التفاصيل الكاملة لمرسوم العفو الرئاسي الذي أصدره الرئيس الأسد

- ‎فيمثبت, مقالات خاصة

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد المرسوم التشريعي رقم 18 للعام 2018 القاضي بمنح عفو عام عن كامل العقوبة لمرتكبي جرائم الفرار الداخلي والخارجي المنصوص عليها في قانون العقوبات العسكرية الصادر بالمرسوم التشريعي رقم 61 لعام 1950 وتعديلاته، والمرتكبة قبل تاريخ 9/10/2018.

دمشق الآن حصلت على تفاصيل كاملة حول المرسوم، وفيما يلي أبرزها:

بدايةً العفو العام هو عبارة قانون يصدر عن السلطة التشريعية وهو يسقط كل عقوبة أصلية أو فرعية أو إضافية لكنه لا يشمل التدابير الاحترازية إلا إذا نص قانون العفو على ذلك ولا تسترد الغرامات المستوفاة أو الأشياء المصادرة بمقتضى المادة ٦٩ من قانون العقوبات العام.

والعفو العام يمحو الصفة الجرمية تماماً عن الفعل أي أن الفعل لم يعد يخضع لقانون العقوبات أو أي من أحكام القوانين الجزائية الخاصة الأخرى.

ثانياً مرسوم العفو العام الصادر صباح اليوم شمل جرائم الفرار الداخلي المنصوص عنها في المادة ١٠٠ من قانون العقوبات العسكرية والخارجي المنصوص عنها بالمادة ١٠١ من قانون العقوبات العسكري وشمل جرائم قانون خدمة العلم المنصوص عنها بالقانون رقم ٣٠ لعام ٢٠٠٧.

وشمل كذلك المتخلفين عن الخدمة الإلزامية والاحتياطية داخل وخارج القطر.

ثالثاً المرسوم طال شريحيتين:

الأولى من المدنيين وتنقسم إلى قسمين :

ممن توفرت فيهم الشرائط القانونية لأداء ضريبتهم الوطنية المتمثلة بالخدمة الإلزامية.
ممن أدوا الخدمة الإلزامية وتم دعوتهم للخدمة الاحتياطية.

الثانية: العسكريين الفارين.

رابعاً المرسوم يشطب الحكم من السجل العدلي للفار والمتخلف.

خامساً المرسوم أعطى مهل زمنية للفرار الداخلي والخارجي، وهي 4 أشهر بالنسبة للفرار الداخلي، و6 أشهر بالنسبة للفرار الخارجي.

سادساً من يسلم نفسه بناء على المرسوم يستجوبه القاضي ويقرر القاضي تركه ويعطيه مهمة للإلتحاق بوحدته ليتابع خدماته من النقطة التي توقف عندها إذا كان عسكري مجند أو يعاود خدمته وكأنه لم يرتكب جرماً إذا كان متطوعاً.

سابعاً بموجب المرسوم يستطيع الفار أن يسلم نفسه لأقرب وحدة شرطية أو فرع الشرطة العسكرية أو وحدته العسكرية أو أي وحدة عسكرية.

ثامناً مرسوم العفو واجب التطبيق مباشرةً.

تاسعاً إذا كان هناك دعوة محركة تقوم الجهة الناظرة بإسقاط دعوى الحق العام للفارين والمتخلفين.

ختاماً نشير إلى أن المرسوم فيه من الرحمة والفائدة الكثير، وخاصة للعسكريين الفارين.

المصدر: دمشق الآن