الاتصالات: حصولنا على مراتب متأخرة بالتصنيف العالمي للإنترنت سببه المشتركين

الاتصالات: حصولنا على مراتب متأخرة بالتصنيف العالمي للإنترنت سببه المشتركين

- ‎فيسورية

عقّبت وزارة الاتصالات والتقانة على مزاعم التصنيف الدولي لسورية على مستوى أداء الانترنيت والسرعات والقدرة على النفاذ.

وبيّنت الوزارة أن ترتيب الدول عالمياً في سرعة الانترنت يعتمد على وسطي السرعات التي يشترك بها المواطنون في تلك الدولة، وليس على أداء الشبكة وفق محددات ومؤشرات أخرى، وتشير الوزارة إلى أن هذه المواقع غير رسمية كونها غير معتمدة من قبل الاتحاد الدولي للاتصالات ITU، والنتائج التي تم الوصول إليها لا يمكن الاعتماد عليها في إعداد الدراسات اللازمة لتطوير الشبكة.
وتلفت الوزارة أن حصول سورية على مراتب متأخرة في التصنيف العالمي يعود إلى أن أكثر من 70% من المشتركين السوريين سرعات بواباتهم 512 و1 ميغا، بينما السرعات العالية مثل 8 ميغا فإن عدد المشتركين بالخدمة لم يتجاوز ال 1.7 % فقط.

وتشير مصادر الوزارة إلى أنه يجري بشكل دائم إعداد الدراسات اللازمة لتحسين الشبكة، حيث تم القيام في عام 2016 بتوقيع عقود لتوسيع المنافذ البحرية، بعدما خرجت المنافذ البرية من الخدمة نتيجة الأعمال الإرهابية، وفي العامين 2106 و2017 تم توسيع المنافذ البحرية من خلال عقدين متلاحقين 165- 166، وأصبح استيعابها ( 1000غيغا) أي 1 تيرا، ومن خلالها أصبحت الشبكة الخاصة بالسورية للاتصالات من خلال المنافذ البحرية بإمكانها استيعاب 1 تيرا، ويتم استئجار الدارات الدولية بسعة 10 غيغا حالياً عند الحاجة لذلك وربطها مع المنافذ البحرية، مع العلم- والكلام لصالح- أن الدارات الدولية لها آجار شهري تقوم الشركة السورية للاتصالات بدفعه للمزودات الدولية للانترنت وبالعملة الصعبة “الدولار”. كما رافق توقيع العقود السابقة عقد لتوسيع شبكة تبادل المعطيات الوطنية “الشبكة الداخلية” الحاملة للانترنت والبيانات ( PDN)، ومن خلاله أصبحت نواة الشبكة بإمكانها استيعاب 400 غيغا، وحالياً فإن الاستهلاك الحالي لكل المواطنين أقل من 300 غيغا، ونحن لدينا السعات تصل ل 400، أي مساحات شاغرة كثيرة ونقوم بإعطاء سرعات عالية للطالبين.

وبينت المصادر أنه تم منذ 10 أيام وضع دارة دولية جديدة بالخدمة لاستيعاب المشتركين الجدد من خلال البوابات الجديدة التي تم تركيبها، كما تم العام الماضي إبرام عقد لزيادة عدد بوابات الانترنت بمقدار 150 ألف بوابة، كما تم تركيب 50 ألف بوابة في الشهرين الماضيين، وسيتم البدء بتركيب 35 ألف بوابة الأسبوع القادم موزعة على كافة المحافظات.

كما سيتم قريباً إطلاق خدمة FTTH، ويتم وضع اللوائح السعرية الخاصة بها مع السرعات، ومن ميزاتها أنها لا تتأثر بمشاكل البعد عن المركز “مغايرة للخطوط النحاسية التي تتأثر ببعد المسافة” عبر الليف الضوئي من المركز للمشترك مباشرة، أما المسافة فستكون لحدود 22 كيلو متراً، ومن الممكن أن تكون بداية السرعة من 4 ميغا أو 8 ميغا ولحدود 100 ميغا، وبإمكان الكثير من المشتركين والشركات الاشتراك في تلك الخدمة.

وكان موقع cable قد نشر دراسة مقدمة من فريق قياس سرعة النفاذ تبين فيه أن تصنيف سورية في المرتبة 194 من أصل 200 دولة تم فيها إجراء قياس لسرعة النفاذ بالحزمة العريضة، في وقت قام موقع speed test بدراسة بينت أن سورية احتلت المرتبة 89 في سرعة الانترنت عبر الجوال من أصل 137 دولة، بمعدل استخدام 18.38M للمشترك الواحد، وفي المرتبة 158 من أصل 177 دولة في الانترنت عبر الهاتف الثابت بمعدل 7.8 M، متقدمة على دول عربية أخرى مثل لبنان ومصر والجزائر.

المصدر: الثورة