وفق أحدث التقنيات .. افتتاح مركز خدمة المواطن في كلية الآداب بجامعة دمشق

وفق أحدث التقنيات .. افتتاح مركز خدمة المواطن في كلية الآداب بجامعة دمشق

- ‎فيسورية, مثبت

افتتح في كلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة دمشق اليوم مركز خدمة المواطن “الطالب” في خطوة هي الأولى من نوعها على مستوى الجامعات السورية بهدف تبسيط الإجراءات الإدارية وتقديم الخدمات الطلابية لأكثر من 74 ألف طالب وطالبة مسجلين بالكلية وفق أحدث الأساليب التكنولوجية المتطورة.

ويقدم المركز 23 خدمة يحصل عليها طلاب الكلية من خلال البطاقة الإلكترونية التي سيتم تزويدهم بها بعد تسجيلهم بالجامعة مباشرة مثل كشف العلامات والحياة الجامعية ووثيقة الدوام وتسجيل الطلاب المستجدين والقدامى وطلبات استضافة وترقين قيد واسترداد طلب التسجيل وتقسيط رسوم الموازي وإيقاف التسجيل وبيان وضع دراسي وبراءة الذمة ومصدقة التخرج وغيرها.

وأكد الدكتور عاطف النداف وزير التعليم العالي في تصريح للصحفيين عقب الافتتاح أنه سيتم تعميم الفكرة لاحقاً على باقي الجامعات والمؤسسات التابعة للوزارة مبيناً أن الوزارة ستعمل بالتنسيق مع رئاسة الجامعة وعمادة الكلية على زيادة عدد الخدمات التي يحتاجها الطلاب في المركز مثل تسهيل الحصول على وثائق “لا حكم عليه وشهادة قيد النفوس“ إضافة إلى افتتاح كوة خاصة بوزارة الخارجية لتصديق الوثائق التي تتطلب ذلك.

وبين الوزير النداف ان الغرض من المركز تبسيط الإجراءات وتنظيم التعامل بين الموظفين والطلاب موضحاً أن كشف العلامات كمثال كان يحتاج إلى 36 مرحلة أصبح الآن ينجز في ست مراحل فقط مشيراً إلى أنه تم البدء بإنشاء مركز خدمة في وزارة التعليم العالي لتقديم خدماتها بنفس الأسلوب.

من جانبه لفت الدكتور محمد ماهر قباقيبي رئيس جامعة دمشق إلى أن جميع الوثائق ستصدر باللغتين العربية والأجنبية ولكل خدمة مقدمة تكلفة مالية محددة يسددها الطلاب في كوة المصرف العقاري ضمن المركز مشيراً إلى أنه سيتم افتتاح مركز خدمة آخر في تجمع الكليات بالبرامكة قريباً.

الدكتورة فاتنة الشعال عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة دمشق قالت.. إن مدة تجهيز المركز وعمليات البناء استغرقت نحو سنة ونصف السنة بينما خضع موظفو وموظفات المركز البالغ عددهم 21 لدورات تدريبية وتم توجيههم بضرورة التعامل اللائق مع الطلاب وتقديم الخدمات لهم بشكل مريح.

سانا التقت عدداً من الموظفين والموظفات والطلاب خلال جولتها في المركز وقال عبدالله الشيخ علي موظف النافذة الأمامية.. “إن كل ما يخص الطالب سواء كان على مقاعد الدراسة أو كمواطن تخرج من الجامعة نقوم بإنجازه وتقديمه له خلال دقائق ووفق برامج محددة ودقيقة” مضيفاً..”إن جهوداً كبيرة بذلت على المركز الذي بات ضرورة وحاجة ملحة لمساعدة الطلاب”.

وتحدثت كل من الموظفات اعتماد سليطين وجلاء مقلد وهبه ديب عن الفرق بين وضع شؤون الطلاب في الكلية سابقاً وحالياً وأكدن أن المركز إنجاز كبير لصالح الطالب الذي كان ينتظر ساعات طويلة حتى يتم انجاز معاملاته.

وأبدت الطالبة منى يونس سنة ثالثة بقسم اللغة العربية إعجابها بآلية العمل داخل المركز والدقة التي يتم فيها انجاز الأوراق المطلوبة.

حضر افتتاح المركز عدد من رؤساء الجامعات وأمين فرع جامعة دمشق لحزب البعث العربي الاشتراكي وأعضاء مجلس التعليم العالي وعدد من أعضاء الهيئة التدريسية في كلية الآداب والعلوم الإنسانية.

يشار إلى أن مساحة المبنى المخصص للمركز تتجاوز الـ600 متر مربع ومزود بكل التجهيزات الإلكترونية التي تعتمد على أفضل وسائل العرض والتقنية من خلال استخدام شاشات تعرف المستفيد على كيفية استخدام المركز وتعرض معلومات عن جامعة دمشق وكلية الآداب والعلوم الإنسانية مع اتباع نظام الدور الإلكتروني لتنفيذ معاملات الطلاب.

وسمي المركز “خدمة المواطن” وليس النافذة الواحدة لأنه يقدم خدمات تتجاوز الخدمات التي تقدمها النافذة الواحدة سواء ضمن المرحلة الدراسية للطالب أو بعد التخرج.‏

المصدر: سانا – هيلانة الهندي