إيران تفرد على الطاولة السورية مقترحات للمشاركة في إعادة تأهيل القطاع الصناعي

إيران تفرد على الطاولة السورية مقترحات للمشاركة في إعادة تأهيل القطاع الصناعي

- ‎فياقتصاد

طلبت الحكومة من وزارة الصناعة تقديم مقترحاتها حيال ما تقدم به مجلس الأعمال السوري الإيراني بخصوص البحث في كيفية مشاركة الشركات الإيرانية في إعادة تأهيل شركات القطاع العام الصناعي المتضررة والمدمرة بفعل الإرهاب وتأمين مستلزمات العملية الإنتاجية للشركات الصناعية وإقامة مشاريع جديدة ولاسيما في مجال الإسمنت والصناعات الغذائية والكيميائية والهندسية وغيرها مع إمكانية الاستفادة من الفرص المتوافرة لإقامة هذه المشاريع في سورية والسعي إلى توقيع أربع مذكرات تفاهم على الخط الائتماني الإيراني.

وبيّن أن مجلس الأعمال السوري الإيراني كان قد تقدم بعدة مقترحات، أولها دعوة الأطراف الإيرانية لبحث طرق الدفع الممكنة في ضوء الإمكانيات الحالية، واقترح على الجانب السوري انه في حال تأخر تفعيل الخط الائتماني، فهناك وسائل دفع أخرى قد تشمل تبادل زيت الزيتون مقابل المعامل والتنفيذ على مدة سنتين، حيث الشحن المجزأ مسموح بين الطرفين وهو أمر ممكن ترتيبه لاحقاً عبر المؤسسة العامة للصناعات الغذائية، أو المؤسسة السورية للتجارة مع الاقتراح أن تكون المشاركة على مبدأ BOT بحيث يكون الاتفاق على آليات التعاقد والدفع في ضوء الإمكانيات المتاحة لتأهيل معامل وزارة الصناعة مع التأكيد على توقيع العقود على هذه الأسس.

إضافة إلى متابعة دراسة العروض الفنية المقدمة وتثبيتها بين الأطراف وتحديد تاريخ قريب جداً لإتمام كل شيء وتقديم العروض المالية ودراستها من قبل وزارة الصناعة وإقرار الجدوى الاقتصادية بحسب موافقات هيئة تخطيط الدولة ومن ثم إعلام الجهات الإيرانية بالتثبيت الفني والسعري.

ومن جهة أخرى يعمل الجانبان السوري والإيراني على تفعيل اتفاقية التعاون الاقتصادي المشترك الموقعة منذ أكثر من عام، وذلك في مجالات الزراعة والثروة الحيوانية والصناعة والنفط والاتصالات والصحة، إضافة لاتفاقية الاعتراف المتبادل في إجراءات تقييم المطابقة ونتائج الاختبارات الموقعة بين البلدين الأمر الذي من شأنه أن يساهم في تعزيز وزيادة حجم التبادل التجاري بين البلدين ورفع مستوياته، وخاصة أن الأسواق المحلية بحاجة إلى السلع والمنتجات الإيرانية في ظل تراجع الإنتاج الصناعي المحلي بسبب التدمير الممنهج للقطاع الصناعي من قبل العصابات الإرهابية المسلحة وتفعيل التعاون بين البلدين في المجال الصناعي من خلال إقامة المشاريع الصناعية المشتركة المتفق عليها في مذكرة التفاهم في المجال الصناعي الموقعة بين البلدين خاصة في مجال صناعة السيارات والاسمنت وغيرها من المجالات الصناعية بحيث نستطيع الاستفادة من التقنية الإيرانية والتطور الصناعي لتنمية وتطوير الصناعة السورية بما يخدم المصلحة المشتركة.

 هناء غانم