إغلاق 58 باراً ومطعماً في دمشق القديمة.. وثلث بارات ومطاعم دمشق القديمة غير مرخصة

إغلاق 58 باراً ومطعماً في دمشق القديمة.. وثلث بارات ومطاعم دمشق القديمة غير مرخصة

- ‎فيسورية

كشفت معاون مدير مديرية دمشق القديمة إيمان السمارة عن إغلاق 58 باراً ومطعماً في دمشق القديمة العام الحالي.

وترى السمارة أن التجاوزات قليلة والشكاوى على البارات والمطاعم حالات فردية، مؤكدةً معالجة كل حالة على حدة، وبأنه يدقق في التراخيص الحاصلة عليها كل منشأة تقدم بحقها شكوى، وفي حال عدم توافر التراخيص مثلاً، يتم بموجبه تقديم الإنذارات لصاحب العقار ليتم بعدها اتخاذ الإجراءات اللازمة، مشيرة إلى أن الشكاوى لا تقتصر فقط على المشروبات الكحولية، وإنما تشمل التعدي على الأملاك العامة وإزعاج الجوار وعدم وجود ترخيص.

وبينت السمارة وجود 152 منشأة مرخصة تقع تحت مسمى (بار ومطعم وفندق ونُزل) و52 منشأة تعمل غير حاصلة على التراخيص المطلوبة، مشيرة إلى أن الشكاوى لا تقدم من قبل المواطنين فقط ، وإنما من قبل الشرطة والصحة والبيئة، كمشكلة فرز الأحواض في مطابخ المطاعم والتي تؤثر على الصرف الصحي.

ورداً على الشكاوى حول التجاوزات الحاصلة على الأملاك العامة، كأن يتم حجز الطريق كمرآب لسيارات الزبائن والأصوات الصاخبة الناجمة عن الحفلات الغنائية التي تزعج الجوار، إضافة لحالات السكر والتصرفات غير اللائقة أكدت السمارة بدء حملة منذ شهر تمت فيها إزالة جميع المخالفات والأعمدة التي كانت تشغل الأرصفة وتعوق حركة المواطنين، مشيرة إلى وجود تنسيق دائم مع فرع مرور دمشق، وذلك لإرسال شرطي في أماكن انتشار البارات والمطاعم، للحفاظ على الانضباط العام وللحد من أي شجارات قد تصدر من الزبائن، وخاصة في السهرات الليلية وأوقات الذروة حسب وصفها.

وحملت سمارة المسؤولية عن وجود البارات والمطاعم غير المرخصة المسؤولية لأصحاب العقارات، قائلة: “صاحب العقار نفسه هو المسؤول، وذلك لعدم قدرته على الحصول على التراخيص المطلوبة”.

وأشارت السمارة إلى شروط منح التراخيص الإدارية المؤقتة لمهنة حانة بالمدينة القديمة والشرائح الأثرية للمطاعم والفنادق الحاصلة على رخص توظيف بأن يكون العقار حاصلاً على رخصة توظيف لمهنة مطعم أو فندق حصراً وتأمين موافقة جوار حديثة لترخيص الحانة وفق نظام بناء المدينة القديمة، أما بالنسبة للمناطق التي يسمح فيها الترخيص، تُرخص في المحلات الواقعة في المناطق التجارية والأبنية والأسواق التجارية وفي المحلات التجارية المرخصة أصولاً في المناطق السكنية.

وفي سياقٍ متصل أوضح مدير الجودة والرقابة في وزارة السياحة زهير أرضوملي أنه لا يتم منح أي منشأة سياحية أو أي منشأة الرخصة لإقامة برنامج فني إلا إذا وجد ترخيص سياحي وبعد تحقيقها للاشتراطات والمعايير المطلوبة من قبل وزارة السياحة وذلك بالتنسيق مع المحافظة المختصة.

وبين أرضوملي أنه يتوجب على صاحب المطعم تطبيق العزل الصوتي والتقيد بأوقات العمل الرسمية المسموح بها لهذه المهنة، وأنه في حال مخالفة المعايير المطلوبة يتم اتخاذ الإجراءات اللازمة وتنظيم الضبط اللازم الذي قد يصل إلى درجة الإغلاق، ولم يذكر أي إحصائية عن الإغلاقات أو الضبوط المنظمة بحق المنشآت المخالفة.

المصدر: وكالات