ألف رقم هاتفي لكل بلدة عودة خدمة الهاتف إلى الهامة وبلدات الكسوة قريباً

ألف رقم هاتفي لكل بلدة عودة خدمة الهاتف إلى الهامة وبلدات الكسوة قريباً

- ‎فياقتصاد

كشف مدير فرع اتصالات ريف دمشق- جمال القالش لـ«تشرين» عن عدة مشاريع قريباً لتوسيع شبكات وإعادة الخدمة الهاتفية في بلدات خيارة دنون، عين البيضا والمقيلبية التابعتين لمدينة الكسوة في ريف دمشق التي لم تُجر فيهما أي توسعات للشبكة منذ عام 1994، وكان حلم سكان هذه المناطق توصيل الخدمات الهاتفية إليهم، على حد تعبيره، منوهاً بأن هذه البلدات لم يكن فيها سوى حوالي 300 خط هاتفي، مشيراً إلى إعادة الخدمات الهاتفية إلى منطقة الهامة التابعة لمدينة قدسيا. ولفت القالش إلى أنه تم الاتفاق مع رؤساء مجالس كل من بلدات خيارة دنون وعين البيضا والمقيلبية التابعين لمدينة الكسوة، حيث تم الاتفاق مع بلدية خيارة دنون على أن تقدم البلدية بعض الأعمال المدنية من إجراء حفريات على الوصلات في مجموعات كانت محفورة قبل الأزمة لوضعها في الخدمة، لتُنجز الحفريات على ثماني مجموعات تُخدِّم منطقة خيارة دنون بالكامل على الوصلات الفرعية، وقامت الورشات الفنية للشركة السورية لاتصالات ريف دمشق بتوصيل الشبكات الفرعية والكوابل الرئيسة في فترة أقل من شهر، وتركيب وحدة أونو ضوئية في المنطقة وبسعة ألف رقم هاتفي، وتركيب الطاقة الشمسية لها، لتعود الاتصالات وخدمة الإنترنت إليها خلال الأسبوع القادم، وأن التكلفة الإجمالية كانت حوالي ثلاثين مليون ليرة للحفريات وحوالي سبعين مليون ليرة قيمة الكوابل والوصلات.
وبالنسبة لبلدة الطيبة أوضح القالش أنه يوجد فيها مركز هاتفي مستحدث تم بناؤه وتجهيزه خلال الأزمة، وسيتم وصل القُرى التي كانت محرومة من الخدمة الهاتفية إلى هذا المركز، لافتاً إلى أنه تم في بلدة عين البيضا توسيع مسار قساطل وكوابل رئيسة وتوصيل شبكات فرعية، وفي بلدة المقيلبية أيضاً تم التوسيع بمسار قساطل وتمديد كوابل وتوصيل مجموعات فرعية ليتم وضعهم في الخدمة في نهاية الشهر السادس لهذا العام، وأن كل بلدة من هذه البلدات ستحصل على حوالي ألف رقم هاتفي، وأما منطقة الهامة التابعة لمدينة قدسيا، فأشار إلى أن المقسم فيها سيعود للخدمة خلال الأسبوع القادم بعد أن تم الانتهاء من إعادة بناء الهيكل الإنشائي للمركز الهاتفي فيه، ونقل خمسة آلاف رقم هاتفي فائض من مركز هاتف السيدة زينب إليه، وأنه تم تركيب كل مكونات المقسم وربطه ضوئياً، ومن ثم تم تمديد الكوابل الرئيسة، والآن هناك تجهيز لثلاث وحدات كبائن لربطها مع المقسم، موضحاً أن مركز هاتف الهامة كان فيه قبل الأزمة 15 ألف رقم هاتفي دُمِّرت بالكامل.
وأشار القالش إلى العمل في مدينة جرمانا على تحويل الخدمات الهاتفية في المناطق المجاورة للمركز الهاتفي الموجود باليونيسية إليه بعد أن كانت تأخذ خدماتها من مركز هاتف جرمانا الأم، وذلك لكسب بوابات وأرقام المنطقة وتوسيع الشبكة ووضعها في الخدمة، وتالياً زيادة الأرقام الهاتفية والبوابات، وهذا العمل مخطط لإنجازه حتى نهاية العام الحالي وهناك مشاريع استثمارية أُخرى في ريف دمشق وهي قيد المناقصات للإعلان عنها فيما بعد.